آراء حرة

من الاتحاد إلى الإنصاف : هل من تغيير في الأفق؟

اثنين, 07/04/2022 - 09:25

تابعتُ كغيري من المهتمين بالشأن العام المؤتمر الاستثنائي لما كان يعرف سابقا بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، حزب الإنصاف لاحقا، وهو المؤتمر الذي تم تنظيمه اليوم ( 3 يوليو 2022)، والذي كان من نتائجه تغيير اسم وشعار ورئيس الحزب، فهل ستكون هذه التغييرات بداية لتغييرات أعمق في الرؤية والنهج والرجال، أم أن الأمر لن يختلف عما سبقه من تغييرات شكلية في الأحزاب الحاكمة؟

الوزير السابق ولد عبدي فال يكتب : دفاعا عن العرض (1)

جمعة, 06/17/2022 - 12:24

ملاحظات و معلومات .. دفاعا عن العرض (1)

بما أن الموضوع أصبح إعلاميا حيث تناولته الصحافة و اخذ نصيبا من بعض الرسميين فانني أجدني مضطرا لإنارة الرأي العام و توضيح بعض النقاط الأساسية و الملاحظات الجوهرية

و بالتأكيد أن هذه الورقة  ليس عريضة إلى قطب التحقيق أو إلى أي جهة قضائية فالعرائض التي تقدم بها المحامون دفاعا عنا  لم نجد لها أي ذكر في قرار الإحالة إلى المحكمة

و هنا لا يمكنني  أن أكتم استغرابي من طريقة التعاطي مع هذا الملف خاصة في جانبه المتعلق بي .

مسكينة هوازن ماذنبها ؟؟؟

ثلاثاء, 06/07/2022 - 07:03

أغارت خزاعة على هوازن، وَسَقُوا هودج سلمى وقلادة الرباب وخمار دعد.. أخذوا الخيل العتاق، وخيام الوبر.. نهبوا السيوف اليمانية.. لم يتركوا رمحا ولا قوسا ولا وسادة ولا كساء.

كل شيء في واد الأراكِ مستحَل، حتى "عطر منشم" أراقوه.. مزقوا أحرف "النزاهة"، وضعوا كل حرف في زنزانة.. هرسوا الحياء فاستولوا على باحات كتاتيب الأطفال.. احتقروا العسس فسرقوا ثلث مراح إبلهم.. هجموا على عرصات الشبان فتلصصوا على نصف السور الملعون: حيث صلى العصاة، ذات يوم، خلف الزعيم الراحل (صلاة لا ثواب لها غير نار تلظى).

إضاءةٌ في عتمةٍ / أبيٌّ محفوظ

أحد, 05/29/2022 - 10:49

المساواة والديمقراطية، المساواة وحقوق الإنسان، الحرية الشخصية، حرية الرأي، الكلام في أي موضوع بوجهة النظر الحرة كما يُدَّعى....و حرية كذا وكذا، كلها عناوين.

يرى بعض أهل هذا المنكب المنكوب أنها تعنى حق الإنسان في الكلام في كل موضوع بما يراه، ويرى البعض الآخر أنها تعنى المساواة في كل شيء، بحيث لا يبقى التمايز ذا دلالة، ولا ذو مضوع.

الثقافة عبدٌ تغافل عنه الحقوقيون/ محمد فال ولد سيدي ميله

أربعاء, 05/25/2022 - 10:01

كل تعقيدات الحياة تكون لا شيء أمام الصدف. فبجفون نواعس ودلال وتغنج ورقص ماجن أمام بعض المتحكمين في مصائر الزامبيين، أصبحت قطة الملاهي الليلية، "بائعة الهوى" كامبامبا مولانغا، وزيرة للإعلام، سنة 2016، تأمر وهي المتعودة على تلقي الأوامر "من الأعلى"، وتسيّر وهي "المسيَّرة" بطبيعة عملها، وتلقي الخطابات وهي لا تتقن غير فن "الحركة".

لسنا مخيّرين أمام جبروت الصدف، فبإضافة واو واحدة، قد يصبح زيرُ النساء وزيرا لشؤون شيء مّا من هذه الأباطيل والترهات.. الحياة خضخضة تسفر عن خلطة جديدة يكون فيها التنافر أمرا عاديا، علينا أن نقبل به، ونعوّد أنفسنا عليه، دون أن نطرح أي سؤال.

سنة جامعية بدون مشاكل.. هل فعلها الشيخ سعدبوه كمرا؟

ثلاثاء, 05/24/2022 - 16:55

أثارت السنة الجامعية الحالية لأول وهلة، جدلا بين المهتمين بالشأن السياسي والأمني، نظرا لما تشكله الجامعة عادة، من ازعاج للسلطات العليا، إذ لم تتم قيادتها بسلام إلى برِّ الأمان.

وكانت جهات سياسية قد توقعت ان ينعكس الحراك السياسي الجديد، وتداعيات الجائحة وما خلفته من أزمات، على السنة الدراسية الحالية.

ولعل جامعة نواكشوط العصرية، وهي أكبر حقل قانوني وثقافي في البلد قد تمكنت من اجتياز كل العقبات، ودون أي مشاكل، لتثبت أنها مصدر اعتزاز، وليست مصدر إزعاج.

التحدي الأكبر

من سبإ بنبإ يقين.../ أبي محفوظ

خميس, 05/19/2022 - 16:38

على رأي فيكتور هيكو؛ ليعلم المسؤول (بالفأل) عندنا أنه : ما لم توجد حلول لمشكلات العصر الثلاث؛ ‏الحط من قدر الرجل بالفقر، وتحطيم كرامة المرأة بالجوع، وتقزيم الطفولة بالجهل، فإن الإصلاح كحمل الماء من البركة في الأكف، هل يصل الى المقعد أو ربات الخدور في الربع .؟

1 - أمة كانت مؤمنة الى وقت قريب، فمسخت خنازيرا برية، لا وازعا دبنيا ولا أخلاقيا، تعمل جاهدة لخدمة الغرائز فقط، ومن دون أي ضوابط مهما تكن تلك الضوابط؛ قيمية، أو أخلاقية، أو عقائدية دينبة، هل ترى أنها ستتقدم؟ انتم واهمون !.

جمهورية الرمال :

خميس, 05/19/2022 - 07:53

النظام من التسريب الأمني " ملف العشرية " إلى التسريب السياسي ...!

فماهي الرسالة التي يريد النظام تمريرها من خلال رابع وزارة سيادة للبلد بتقرير من 122 صفحة ما قبل إنطلاق الحوار الوطني وتصعيد صاحب ثاني مرتبة في آخر إستحقاقات رئاسية في مجابهة النظام " بيرام الداه أعبيد" ...!

وكأن النظام يقول انا من يسيطر على الفعل والممارسة السياسية من يمتلك أهم الرهانات الإنتخابية داخل البلد المتمثلة في القبائل والتيارات والكتل الشرائحية والجهوية وسلطة المال فإما الإستمرار في الهدنة والمضي في الحوار والا فإن بنية التسلط هي من ستحسم صناديق الإقتراع لصالحنا في الأخير...

الموريتانية.. ربع ساعة من الرعب بين السماء الارض

خميس, 05/12/2022 - 11:30

بسبب وعكة صحية طارئة ألمت بي ،اتصلت بأخ لي صاحب وكالة سفريات وطلبت منه حجز تذكرة في أول رحلة لتونس لمقابلة طبيب سبق وأن ترددت عليه هناك.

أجابني بأنه توجد رحلة للموريتانية للطيران ستقلع الثانية بعد ظهر اليوم ،كما توجد رحلة أخرى للتونسية يوم غد الخميس،وبدون شك أو تفكير ،اخترت الموريتانية ،فكما جاء في الحديث : "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي"

تم الحجز لي على كرسي متحرك ثم حُملتُ الى المطار وتمت كل الاجراءات وانا على كرسي متحرك.

ضــد التيــار.. حول مرسوم العفو (أ) / بقلم الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

أربعاء, 05/11/2022 - 06:25

اطلعت على المرسوم رقم 061/2022 الصادر بدون تاريخ عن رئاسة الجمهورية تحت عنوان "مرسوم يمنح تخفيض عقوبة بعض سجناء الحق العام"!

وإني، وإن كنت أقف بثبات وحزم ضد تيار الفساد الجارف الذي يجتاح إعصاره المدمر بلادي اليوم، فإني كإنسان وكمحام، لا أقف بحال من الأحوال ضد العفو عن مدانين بارتكاب جرائم في منتهى الخطورة. وذلك لأسباب ثلاثة: أن العفو أقرب للتقوى والله عفو يحب العفو؛ أن العفو حق يتمتع به رئيس الجمهورية بموجب المادة 37 من الدستور؛ وأن العفو غالبا ما يقود إلى طريق التوبة والإصلاح.. وقصة أبي محجن الثقفي في القادسية بالغة الدلالة في الموضوع!

الصفحات