آراء حرة

نعم لحماية التنقيب الأهلي من جشع الشركات الأجنبية

جمعة, 04/23/2021 - 10:55

إن أي مقارنة بين ما يحققه التنقيب الأهلي من مكاسب اقتصادية واجتماعية للوطن مع مردودية شركة "كينروس تازيازت" على الاقتصاد الوطني، ستكون ـ وبكل تأكيد ـ لصالح التنقيب الأهلي.

فالمقارنة على مستوى التشغيل تُظهر أن شركة "كينروس تازيازت" تُشغل حسب أعلى الأرقام المتداولة 4000 عامل، بينما خلق التنقيب التقليدي 142000 فرصة عمل حسب خطاب الوزير الأول أمام البرلمان (45 ألف فرصة مباشرة و97 ألف فرصة غير مباشرة)، أي أن التنقيب الأهلي من حيث توفير فرص العمل يضاعف 35 مرة ما توفره شركة "كينروس تازيازت" من فرص عمل.

خصم "الرواتب".. حملة لتأجيج الاحتجاجات وتكريس الاحتقـان

جمعة, 04/23/2021 - 01:00

تشهد معظم المؤسسات العمومية الموريتانية شططا في التعامل مع العمال والموظفين ، وتجاهلا لحقهم ، وجهلا متعمدا للقانون والاتفاقيات الدولية التي دخلت حيز التنفيذ .

وتتسع رعونة ممارسات نخبة المدراء الجدد إلى التهديد والوعيد ، وخصم وقطع واقتطاع الرواتب حتى في حرمة شهر رمضان المبارك ، غير آبهين بما لذلك تجاوزات على القانون والمواطنة والانسانية .

وحسب معلومات حصل عليها موقع "صوت" فإن الأشهر الأخيرة قد شهدت عمليات خصم للأجور دون رأفة على شكل عقوبات للعمال والموظفين في بعض المؤسسات العمومية وشبه العمومية ، وبتجرد من أي وازع ديني أو قيم اخلاقية.

عملية فساد في البنك المركزي..وماذا بعد؟

خميس, 04/22/2021 - 17:43

إن اختفاء 2.4 مليون دولار من خزائن البنك المركزي ليس بالأمر العادي، ومن المحتمل أن يزيد هذا المبلغ مع تقدم التدقيق والتحقيقات. نحن أمام جريمة فساد في منتهى الخطورة، ولتبيان حجم خطورة هذه الجريمة، فإنه علينا أن نتوقف قليلا مع مكان حدوثها، وتوقيت كشفها، وطبيعتها كعملية تتعلق باختفاء مبالغ كبيرة من العملات الصعبة من خزائن البنك المركزي.

مكان وقوع الجريمة: شكلت خزائن العملات الصعبة بالبنك المركزي، أي المكان الذي

عناق المنطق والمجاز- د.اسلكو أحمد ازيد بيه، وزير سابق

أربعاء, 04/21/2021 - 22:13

يعتقد الكثير من الناس أن الرياضيات علم جاف الدقة، وهم على صواب -إلى حد كبير- فيما ذهبوا إليه، إلا أن الدقة المذكورة تتعلق، في الواقع، بقواعد لعبة فكرية أثبتت فعاليتها النظرية والتطبيقية على مر الحضارات البشرية، فشكلت بذلك قاسما مشتركا بين هذه الحضارات وأحد الخيوط المتصلة الناظمة للتطور الذهني والمادي لدى الإنسان. ومن باب الخروج قليلا عن الموضوع، فلعل أقصر طريق بالنسبة لمن يروم الانسجام في الطرح والتسامح الثقافي، هو النهل من معين المنطق "الرياضياتي".

السياسة والإعلام والتدوين بموريتانيا / المختار محمد يحيى

أربعاء, 04/21/2021 - 21:25

عرف الموريتانيون خلال عقود متتالية فن السياسة، وبواسطته حجزوا أماكن لهم في مشهد التداول على صناعة الرأي والمشاركة في القرار، لكن تلك الممارسة أخذت أشكال متعددة، وعرفت فرصا غير متكافئة، وإمكانيات تفاضلت بين القوي والضعيف، كما أن للإعلام دورا هاما في بلورة خطابات سياسية أخذت قوتها من تقبلها من لدن الرأي العام، وسرعة انتشارها، ذلك الإعلام الذي بدأت تؤثر عليه أنماط جديدة من الفعل المٌشارك، والذي قدم آراءه بأنواع مستحدثة وقوالب متعددة، اقتحمت المجتمع وانتشرت بين أفراده من خلال تطور وسائل الاتصال وتقدم فنون صناعة المحتوى الإلكتروني، ومن ذلك ما صار يعرف بالتدوين، الذي أصبح فنا جديدا يستغله كل من ا

العملات وتقييم السلع في المجتمع التقليدي الموريتاني / سيدي أحمد ولد الأمير

سبت, 04/17/2021 - 10:18

لم يكن مجتمعنا الشنقيطي يعرف الدرهم والدينار المشهوريْن في مشرق العالم الإسلامي ومغربه والذيْن كانا يجري بها التعامل هنا وهناك، وعوضا عنهما كان التعامل في بلادنا بالمقايضة وتبادل السلع، وبات التعامل التجاري في مجتمعنا التقليدي قائما أساسا على الحيوان غنما وبقرا وإبلا، كما يقوم على الملح وعديلته وما يقابلها من سلع، وتعتمد بعض مناطق بلاد شنقيط على مد التمر وبعضها على مد الزرع، وقد يعتمدون على "البيصة" وهي قطعة من القماش طولها غالبا ثلاثون ذراعا أي 15 مترا كوحدة للتبادل والمقايضة، فهي تعوض الدراهم والدنانير الغائبة تماما من أسواقنا القديمة.

تأمل في نظرية الواحد والصفر/ القاضي محمد عينين

سبت, 04/17/2021 - 10:06

نظرية الصفر والواحد نظرية شهيرة، تقوم عليها جميع العقول الألكترونية، وأمور أخرى غيرها .. إلى الآن لا جديد ولكن الجديد لدينا هو أن نظرية الصفر والواحد أكتر من ذلك وأقدم من ذلك .. فالواحد والصفر هما الرقمان الموجودان في الحقيقة الفعلية. فلا يوجد اثنان ولا ثلاثة. فكل رقم مها كبر فهو عبارة عن مضاعفات الواحد. يعني 1+1+1+ ... إلى ما لا نهابة. وهذا أيضا قال به بعض الفلاسفة، ولكن دون انتباه لما سأقول لكم. أما الصفر فهو العدم، ونقيض الوجود. أي نقيض الواحد. والواحد هو الفاعل في الكون (والواحد هو الله)، وما عداه مفعول به. أي صفر. ما لم يكن الواحد بداخله (أي مؤمنا بالواحد) ..

من واقع مدينة رمضان في كيفة / الحسن ولد محمد الشيخ

سبت, 04/17/2021 - 10:02

كثيرا ما يعلق المواطنون آمالهم و أمنياتهم الخدماتية على المنتخبين المحليين و الحكام .. فيلوذ المنتخبون بالصمت منذ الوهلة الأولى .. و يختفون عن الأنظار إلا في مناسبات تجديد البيعة و الولاء لصاحب الكرسي .

و يعلق الحكام عجزهم على ما يسميه الواحد منهم الإرث الثقيل الذي يخلفه سلفه . و يتحول ذلك الإخفاق إلى شماعة للتبرير، و لازمة يرددها كل مسؤول حين يريد التغطية على فشله أو تقصيره في تسيير قطاعه .

منت أحمدو تكتب عن.. مهرجان المرأة الأول والآمال المعقودة!

أربعاء, 04/14/2021 - 23:18

بداية يسعدني أن أهنئ السيدة الأولى ومن خلالها جميع النساء الموريتانيات بمناسبة شهر رمضان المعظم، وأرجو لهن جميعا صوما مقبولا وذنبا مغفورا.

العسكر والسياسة / بوياي سيد أحمد اعلِ

ثلاثاء, 04/13/2021 - 11:27

منذ الانقلاب على حكم المختار ولد داداه والعسكر يسيطرون على القرار السياسي فى البلاد ، كل العسكريين الذين تولوا تدبير الشأن السياسي رفعوا شعارات براقة أرادوا من خلالها مغازلة المواطن البسيط وكَسْبِ وده ليجد نفسه داعما لعسكري انقلب على الحكم تحت يافطة الإصلاح المزعوم والتسويق لغدٍ زاهر .

الصفحات