آراء حرة

نظرة على الصيام صحيا وروحيا / خدجة منت سيدي محمد

ثلاثاء, 04/13/2021 - 11:23

الصحة هي مفتاح السعادة، وما نستهلكه من طعام يؤثر على صحتنا بشكل مباشر، و يحث الإسلام المسلمين على التأكد من مراعاة صحتهم على الوجه الأمثل؛ فقد قال النبي صلى الله عليه و سلم: "اغتنم صحتك قبل سقمك" كما حث الإسلام المسلمين على بذل قصارى جهدهم في سبيل اتباع نمط حياة صحي يتضمن نظاما غذائيا متوازنا و ممارسة تمارين ذهنية وبدنية بانتظام و تحقيق التوازن بين الاحتياجات المادية و الروحانية.

إكراهات الوظيفة العمومية/ محمد ولد كونين

خميس, 04/08/2021 - 13:22

تعتبر الوظيفة العمومية  من أشرف وأنبل وأجل الوظائف على الإطلاق، فهي آلية للمشاركة في الحياة العمومية، ومن خلالها تقدم الخدمات للجميع بكل موضوعية وتجرد، ودون محاباة أو اعتبارات ضيقة، فالعسكري الذي يسهر لينام الآخرون ، والأستاذ الذي يبذل جهده وطاقته ليعلم الناس، والطبيب الذي يخفف من معاناة وآلام مرضاه، والإداري الذي يستيقظ باكرا ليقوم بحلحلة الملفات العالقة بمكتبه..، يساهمون بطرق مختلفة في بناء الوطن، ويشاركون في الحياة العمومية بما يقدمونه من خدمات عمومية يستفيد منها القوي والضعيف والغني والفقير، لذلك لا جدال في قد سيتها وعلو شأنها ونبل القائمين بها، فقد قيل ” إن الظرف يكسب من مظروفه عظما “،

دفاعا عن الشرعية (15) / محمدٌ ولد إشدو

أربعاء, 04/07/2021 - 17:39

في الطرف المدني، وحجم الضرر، ورشوة المشتبه فيهم!

ب. حول حجم الضرر المزعوم وبينته: (شركة صوميلك)!

كنا قد تناولنا في الحلقتين 13 و14 من هذه السلسلة نماذج مشرّفة من "الفساد والنهب" في شركة سنيم التي اعتبر السيد النقيب مجرد ذكر اسمها دليلا قاطعا على فساد العشرية الذي ادعاه وروجه المفسدون الحقيقيون بغية تشويه سمعة العشرية وقائدها وعهده الوطني الزاهر الميمون.

اسلكو ولد أحمد ازيدبيه يكتب من جديد: القدر الوسطي لموريتانيا

ثلاثاء, 04/06/2021 - 15:24

أثناء خطاب له، عندما كان نائبا لرئيس حزب "تكتل القوى الديمقراطية "، أنصتت إلى الرئيس "كان حاميدو بابا"

بنت أحمدو تكتب عن .. لقاء رئيس الجمهورية بأطر الحوض الشرقي (فيديو)

اثنين, 04/05/2021 - 16:33

تابعت قبل قليل شريطا مصورا للقاء الذي جمع فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بأطر ووجهاء الحوض الشرقي.

وهذه فرصة لأثمن التعاطي الإيجابي لفخامة الرئيس مع اهتمامات وطلبات الساكنة.

هذا وقد استوقفتني مداخلة إحدى السيدات طالبت فيها بمحاربة التدوير والتوريث وبضخ دماء جديدة في المناصب التنفيذية والسياسية، وهو ما ذكرني بتدوينة سابقة عن الموضوع  أعيد نشرها الآن.

"حتى نتجاوز التدوير...!

لم يعد التذمر من تدوير المفسدين مقتصرا على القوى الشبابية والنسائية، والمثقفة عموما ، بل أصبح رأيا وطنيا عاما ومطلبا ملحا تتطلبه المرحلة وتستدعيه المصلحة العامة.

فقيه موريتاني: أصحاب مذهب "مالك" خالفوا الكتـاب والسنة

سبت, 04/03/2021 - 16:36

المالكية في موريتانيا

مذهب فقهي؟ أم مكذب فقهي؟ أم مكب فقهي؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة السلام على محمد خاتم النبيين, وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

وبعد, فهذه ملاحظات أو تنبيهات أو تحذيرات.. أو قل إنها نصيحة، ولأنه لا وقت لديك ولا وقت لدي، فدعونا ندخل في الموضوع دون مقدمات.

لا شك أنك -مثلي – تعلم أن الإمام مالك بن أنس رحمه الله، إمام من أجل أئمة الإسلام وعلم من أعلام السنة ومرجع من مراجع الأمة.

وما كنت لتجهل أعزك الله، أن مذهبه من أوسع المذاهب الفقهية وأكثرها مرونة وانتشارا…

وزير سابق يكتب عن أنواع التصفاك "أضواء على التصفيق"

سبت, 04/03/2021 - 16:10

شاركت بين 1998-2000 في ندوات وملتقيات متفاوتة بفرنسا تهتم بإعداد وتخريج قيادات سياسية. وكنت حينئذ نائبا في الجمعية الوطنية وعضوا في البرلمان المشترك بين أوروبا وإفريقيا والكراييب والمحيط الهادي (UE-ACP). وفوجئتُ بأنّ برنامج الإعداد يتضمّن مادّة مستقِلة بعنوان “التصفيق” : كيف ومتى وأين يكون التّصفيق؟

وتعلمتُ منه أنّ التصفيق أنواع، منه:

– التصفيق الترحيبي مع دخول فخامة الرئيس، وغالبا ما يكون حارا ويستمر لدقائق، ومعه الوقوف احتراما وتقديرا لفخامته،

– والتصفيق المتجدد أثناء الخطاب كلما توقف فخامته عن الكلام ليلتقِط أنفاسه، ويتواصل حتى يشير للناس بالتوقف..

ﺃﻳﻦ ﺫﻫﺒﺖ ﺛﺮﻭﺍﺕ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ؟

خميس, 04/01/2021 - 14:12

ﺃﺗﺎﺑﻊ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﻘﺎﺷﺎﺕ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺠﻬﻮﻱ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻘﻲ، ﻭﺃﺗﺄﺳﻒ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﻧﺨﺒﻨﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺎﺑﻌﺖُ ﻋﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﻘﺎﺷﺎﺕ .

ﺍﻟﻤﺘﺘﺒﻊ ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﻨﻘﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺮﺩﻳﺌﺔ ﺳﻴﺘﻮﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﻨﺘﺎﺝ ﻣﺘﻐﻴﺮ، ﻳﺘﻐﻴﺮ ﺑﺘﻐﻴﺮ ﺟﻬﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ . ﻓﻮﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﻧﺴﺦ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺳﺘﻨﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﻓﻲ ” ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ” ﻫﻢ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺣﺮﻣﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻛﻞ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﻦ ﺧﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻮﻃﻦ، ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﺄﻫﻢ ﺧﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺒﻼﺩ : ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ؛ ﺍﻟﺴﻤﻚ؛ ﺍﻟﻨﺤﺎﺱ؛ ﺍﻟﺬﻫﺐ … ﺇﻟﺦ

لو زرتهم وحدك أيها الرئيس !!/ أحمد إسلم

أربعاء, 03/31/2021 - 11:52

لا شك أن جدول أعمالك اليومي مشحون حد الكفاية، ومن الصعوبة أن تجد وقتا للاطلاع على أحوال الناس، لكن لو سنحت لك يوما فرصة، تناسيت فيها كل ما يحيط بك، وانسللت خلسة بين حرسك وخدمك، جرب أن ترتدي دراعة عادية وأن تعتمر عمامة ، واقصد خفية محطة “توجنين”، ستكون سادس خمسة يزدحمون في هيكل متهالك لشيء صنع ذات يوم في ألمانيا – ربما قبل دخولك الجيش – على أنه سيارة..

لن تدفع أكثر من تسعة آلاف أوقية(2)فلا متاع لديك.ستنام نصف الطريق، ثم ستنغض عليك الحفر والتشققات متعة سفرك، حين تغادر مدينة كيفة متجها شرقا، وربما تكون محظوظا إن مررت بالطينطان ليلا فلا تسوءك مناظره،..

ولد عبد العزيز يكتب عن أصداء زيارة غزواني للحوض الشرقي

ثلاثاء, 03/30/2021 - 10:18

ينظمون كرنفالات الرقص على جثث أحلام شعب بكامله، راقصين على أصوات أمعاء الجوعى و المرضى، يتباهون بأفخم أنواع القماش و الثياب الملكية في زمن الجائحة و شح العيش!

يتنافسون في سباقات التملق بالعربات و العبارات، برعاية رسمية في عودة قوية بالوطن إلى عصور التكميم و التبذير المعروفة التي أدخلت الوطن في مأزق اقتصادي و سياسي خرج منه بصعوبة كانوا يصفونها بالمعجزة و يصفونها بأوصاف إلهية، تعالى الله عما يصفون علوا كبيرا.

الصفحات