الرئيس السابق عزيز يُعلن الوقوف في وجه محاولات التركيع ‏

جمعة, 06/04/2021 - 16:43

قال الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز إن قناعته الراسخة بأن الانسان ملزم بفعل ما يتوجب عليه ولو  تشعبت الصعاب  و تكاثفت الضغوط، تشحذ  -في الواقع-  إصراره على الوقوف بكل قوة في وجه محاولات التركيع التي ينتهجها النظام ضد خصومه السياسيين، و المنتقدين لانتشار الفساد وسوء التسيير، بعد العودة المؤسفة  بالبلد إلى الممارسات الديكتاتورية و الاستبدادية.

وأشار الرئيس السابق، أن مدير مدير شرطة الجرائم الاقتصادية استدعاه اليوم وأبلغه بتغيير أيام وأوقات التوقيع لدى الشرطة، وحدد له يوم الأحد من كل أسبوع عند  الساعة الثانية ظهرا للتوقيع.

وأوضح رئيس الجمهورية السابق في تدوينة على حسابه ، أن هذا القرار الذي أتى بعد رفضه المتكرر لمحاولاتهم استدراجه لخرق أوامر القاضي، بنفس تاريخ القرار الأول الذي كان بموجبه يوقع لدى إدارة الأمن طيلة الأسابيع الماضية، ما يكشف حقيقة تحكم الشرطة في هذا القرار دون العودة إلى القضاء.

وأرد الرئيس السابق قائلا:

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين

بعد تمسكي بقرار القضاء والتزامي بتطبيقه طيلة الفترة الماضية، وبعد رفضي التعاطي مع التدخل السافر للسلطة التنفيذية في القرارات الصادرة عن السلطة القضائية، مازال النظام ممثلا في أجهزته الأمنية يواصل ضرب العدالة و القانون بعرض الحائط، في تمادي صريح على استخدام كل السلطات القانونية و الأمنية في حملة الاستهداف والتصفية السياسية التي يقودها ضدي.

أصدرت اليوم إدارة الأمن قرارا غيرت بموجبه أيام وأوقات التوقيع التي أصدرها القاضي، و أوضح هذا القرار الذي أتى بعد رفضي المتكرر لمحاولاتهم استدراجي لخرق أوامر القاضي، بنفس تاريخ القرار الأول الذي كنت بموجبه أوقع لدى إدارة الأمن طيلة الأسابيع الماضية، ما يكشف لنا حقيقة تحكم الشرطة في هذا القرار دون العودة إلى القضاء، كما يشمل التغيير كذلك التوقيع بعد انتهاء أوقات الدوام و في أيام عطلة الأسبوع الأمر الذي يوضح بجلاء أن المسار انحرف عن سكة القانون والتقاضي  و سلك دهاليز الأمن وصنف ضمن مهام الشرطة السياسية.

إن قناعتي الراسخة بأن الانسان ملزم بفعل ما يتوجب عليه ولو  تشعبت الصعاب  و تكاثفت الضغوط، تشحذ  -في الواقع-  إصراري على الوقوف بكل قوة في وجه محاولات التركيع التي ينتهجها النظام ضد خصومه السياسيين، و المنتقدين لانتشار الفساد وسوء التسيير، في عودة مؤسفة  بالبلد إلى الممارسات الديكتاتورية و الاستبدادية.

و لا شك أن التاريخ  تحدث كثيرا عن أولائك الرجال الذين قدت أيادي الغدر قمصانهم من الخلف، و لم يثنهم ذلك عن مواصلة الوقوف على صخرة التحدي، و في النهاية ستتكسر نصال الباطل على سواعد الحق ولو بعد حين.

#بقوة_شعبها_موريتانيا_ستنتصر